الاستراتيجية القومية ربع القرنية

الفكر الاستراتيجي المستهدي بقيم الأمة يعطينا القدرة علي استشراف المستقبل وفق رؤية كلية للتحديات القائمة والمتوقعة، والتدبر للتصدي لها بحلول مدروسة

عرفت بلادنا النظر للمستقبل علي رؤية استراتيجية منذ الحركة الوطنية فوحدت جهودها نحو الهدف الاستراتيجي في التحرر الوطني فتحقق لها الاستقلال في الأول من يناير 1956م

التحديات

مواجهة الاستهداف الخارجي للسيادة الوطنية وقيادة الدولة ومسيرة الإجماع الوطني

الاستمرار في المحافظة على مستويات الاستقرار والتوازن الاقتصادي المتحقق وانجازات التنمية المتوازنة

مواجهة تداعيات الأزمات الاقتصادية الدولية المتلاحقة لا سيما تلك المتعلقة بارتفاع الأسعار العالمية على السلع الغذائية ومدخلات الإنتاج وتقلبات أسعار الصرف وتدفقات وحركة رؤوس الأموال والاستثمارات

موجهات الخطة

برنامج السيد رئيس الجمهورية

قطبيات التنمية

توطين الحاجات الأساسية المستوردة

خفض معدلات الفقر

الاستثمارات الإستراتيجية

التحسب للأزمات المالية والعالمية

التغير المناخي

مساهمة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية

المجتمع المدني

ولايات التمازج والتشابه

الأهــداف الإستراتيجية

استدامة السلام والسيادة الوطنية والوفاق الوطني

تعزيز المواطنة والهوية السودانية

التنمية المستدامة

خفض الفقر وتحقيق أهداف الألفية

الحكم الراشد وسيادة القانون

البناء المؤسسي وبناء القدرات

توطين المعلوماتية

تطوير البحث العلمي

 الرؤية القومية :استكمال بناء أمة سودانية موحدة ، آمنة ، متحضرة ، متقدمة ومتطورة  

الرؤية القومية

(استكمال بناء أمة سودانية موحدة ، آمنة ، متحضرة ، متقدمة ومتطورة)

:مفردات الرؤية
 :أمة موحدة
بتعزيز الإجماع الوطني حول القيم العليا للأمة والمصالح الكبرى للبلاد ، وبتحويل التعدد والتنوع إلي مصدر قوة وعنصر إخصاب للوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي ، وذلك وصولاً إلى درجات متقدمة من العيش المشترك بين الأديان والتلاقح الفاعل بين الثقافات والتمازج الحي بين الأعراق ، مما يتجلى لدى المشاركة العادلة الكاملة في ظل الولاء الوطني الصادق المتجدد
:أمة آمنة

بتوطيد دعائم العدل الشامل بين أفراد الأمة ومجموعاتها وجهاتها ، وبتأمين الحياة الكريمة والبيئة السليمة والموارد النامية لأجيال الحاضر والمستقبل ، وببسط الاستقرار السياسي والسلام الاجتماعي ، وبحماية الدولة من العدوان وصيانة المجتمع من الجريمة ، وبتعزيز علاقات خارجية متطورة إلى درجات متقدمة من الشراكة العادلة مع المحيط الإقليمي والدولي
 :أمة متحضرة
بإحداث نقلة نوعية من مجتمع ريفي راكد إلى مجتمع ريفي متحضر، ومن مجتمع حضري بطئ التطور إلي مجتمع حضري مضطرد التقدم وبتنمية مشاركة المجتمع المدني المنظم إزاء دور الدولة الرسمي ، وبتوسيع الحماية الكاملة من الدولة والمجتمع لحقوق الإنسان ولحكم القانون وللرأي العام الحر السمح.. وذلك في إطار التحديث الرشيد الذي يأخذ بأحدث منجزات المعرفة والخبرة في العالم فيوائم بينها وبين منظومة القيم الأصيلة في المجتمع
 :أمة متقدمة
بترسيخ التعاطي الواعي للدراسات المستقبلية والتخطيط الاستراتيجي وبالاستيعاب الحيوي للمعطيات العلمية والتقانية ، وبالتصعيد الدائم للنمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية ، وباعتماد قواعد المؤسسية والشفافية ، وما يقابلها من أسس الرقابة والمراجعة ، وبالاستهداء بالمعرفة والخبرة ، وبالاحتكام إلى التداول السلمي للسلطة
:أمة متطورة
 تشد جهودها لاستكمال أهدافها في هذه الاستراتيجية من خلال تجاوز التحديات وفق خطط خمسية محسوبة النتائج بما يضمن لمسيرتها التطور المطرد والتحديث المستدام


 

القيم الداعمة للرؤية


 

1 .    .العدل اساس الحكم الراشد يتحراه اهل السودان في كافة شئونهم

2.    الحرية هبة من الله أساسها أن الناس خلقوا أحراراً لا يجوز قهرهم واستعبادهم ينشدها أهل السودان لتتحقق في شئون الحياة كافة وفق حكم القانون .

3.    الشورى والديمقراطية مبدآن أصيلان في الحكم يقوم عليهما تنظيم الدولة والمجتمع ويوجهان الأداء في سائر وجوه الحياة العامة .

4.         الوحدة وتتحقق بالتمازج القومي الذي يحترم التنوع والتعدد باعتبارهما مصدر قوة وفاعلية .

5.         الأخلاق الفاضلة المستمدة من الأديان وكريم المعتقدات والتقاليد والأعراف الأصيلة .

6.    الحياة الكريمة الطيبة للمواطنين كافة لضمان تحقيق الحاجات الأساسية للإنسان والاستجابة للتطلعات المشروعة للأجيال .

7.         العزة والكرامة القائمة على قوة الدولة وتماسك المجتمع وكرامة الإنسان .

 

تحديات الرؤية ربع القرنية

·     المحافظة على التقدم الحضاري وعلى التميز الذاتي الذي يسهم في الارتقاء بالحضارة الانسانية ويوائم بين معطيات التقدم المادي وموجهات الرقي الروحي .

·     تحقيق السلام الشامل والوحدة الوطنية مما يؤدي إلى واقع متقدم مطرد من الاستقرار السياسي والسلام الاجتماعي .

·     تحقيق التواؤم بين الحرية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية ، بحيث يكون الإنسان هو محور عملية التحديث والتطوير .

·    توطيد دعائم الدولة الاتحادية والإدارة اللامركزية بما يوفق بين الوحدة الوطنية والاستقلال الإداري .

·     تعميق مفهوم الهوية السودانية وترسيخ قواعد التربية الوطنية والأخلاقية التي تتفاعل مع التطور الإنساني وتحافظ علي القيم السودانية .

·    

 
كل الحقوق محفوظة © التخطيط الاستراتيجي